طرق لاستخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا

هل من الممكن استخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا؟ الإجابة من خلال هذا المقال.

طرق لاستخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا

انتشرت العيادات الإلكترونية (E-Clinics) بشكل خاص أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد الأخيرة ليتساءل العديد من الأشخاص عن مصير هذه العيادات بعد الجائحة! ما هي طرق لاستخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا؟ 

طرق لاستخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا

لا شك بأن هناك عدة طرق لاستخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا، إليك أهمها:

  • استمرارية أخذ المواعيد بشكل إلكتروني للحالات التي لا تستدعي رؤية الطبيب

من أهم طرق استخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا هو استمرارية أخذ المواعيد الافتراضية مع الأطباء حتى بعد انتهاء الجائحة، إذ يمكن تصنيف المواعيد مع الطبيب بين المواعيد الضرورية التي لا تستدعي رؤية الطبيب وأخرى تعتمد على مراجعة المريض للطبيب بشكل إلكتروني.

لا تستدعي الحالات المرضية غير الخطيرة، مثل: الارتفاع البسيط في درجة الحرارة، أو التهاب الحلق البسيط، أو الصداع غير الحاد، أو نزلات البرد غير الخطيرة مراجعة الطبيب بشكل فعلي بل يمكن عمل ذلك من خلال استخدام العيادات الإلكترونية بكل بساطة.

يقدم (Altibbi pro) خدمة العيادات الإلكترونية التي تدعم أخذ المواعيد الافتراضية مع الطبيب بشكل عالي الجودة والحرفية ويضمن استمراريتها حتى بعد انتهاء الجائحة. 

  • مراجعات المرضى

تعد استمرارية العيادات الإلكترونية بعد الجائحة من أجل أخذ مواعيد المرضى أمر بالغ الأهمية والفائدة للطبيب والمريض، إذ غالبًا ما يقوم العديد من المرضى بإهمال مواعيد المراجعات الخاصة بهم لعدم رغبتهم في تعني مشقة زيارة العيادات الفعلية مرارًا وتكرارًا.

يساعد ويب طب برو على تنظيم عملية أخذ مواعيد المراجعات بعد الانتهاء من العلاج خصوصًا للمرضى المصابين بالأمراض المزمنة، بحيث يضمن ذلك الأمر حصول المرضى على جل الخدمات التي هم بحاجتها من أخذ الفحوصات بشكل دوري، وضبط جرعات الأدوية، ومعاينة تطور الأعراض لدى المريض.

  • الرعاية النفسية

أثبتت الرعاية النفسية عن بعد نجاحها خلال أزمة فيروس كورونا الأخيرة، بحيث تزايدت أعداد الأشخاص المراجعين لهذه العيادات بشكل إلكتروني لما منحتهم الطريقة الإلكترونية من راحة، وسهولة، ومساحة أكبر للتعبير.

لدى ويب طب برو منصة خاصة بالرعاية النفسية، بحيث يمكن للمرضى الاتجاه لها بكل سهولة عند الرغبة في الحصول على أي من خدمات الرعاية النفسية.

  • الفحوصات المخبرية

ساعدت العيادات الإلكترونية أثناء الجائحة على تسهيل عملية إجراء الفحوصات المخبرية إما بواسطة تعاقد هذه العيادات مع مختبرات طبية يستطيع المريض الذهاب إليها أو من خلال زيارة فريق طبي لمنزل المريض من أجل إجراء هذه الفحوصات.

إن دمج المختبرات الطبية مع العيادات الإلكترونية جعل من عملية إجراء الفحوصات ذات كفاءة أكبر وسرعة، مما يؤكد على الفائدة من استمرارية العمل بالمبدأ ذاته بعد انتهاء الجائحة.

يساعد ويب طب برو على ربط العيادات الإلكترونية مع المختبرات الطبية بشكل يسهل على المريض أخذ النتائج وعلى الطبيب الاطلاع عليها.

  • التسجيل مع الطبيب 

تعد العيادات الإلكترونية مفيدة في حال رغبة المرضى بالتسجيل مع عيادة الطبيب، بحيث يمكن للمرضى إدخال جميع البيانات الخاصة بهم ونبذة عن حالتهم الصحية عبر هذه العيادات حتى في حال الرغبة برؤية الطبيب بشكل فعلي.

يوفر ويب طب برو جميع الوسائل التكنولوجية التي تساعد المرضى على التسجيل داخل العيادات الإلكترونية ودون الحاجة لمراجعة العيادات بشكل شخصي، مع إمكانية إرفاق كافة الوثائق الخاصة بالمريض. 

الخلاصة

انتشرت العيادات الإلكترونية بشكل كبير أثناء جائحة فيروس كورونا ولكن لن يتوقف الأمر عند هذا بسبب ما حققته هذه العيادات من نجاحات وتقدمات في المجال الطبي، إذ يوجد هناك عدة طرق لاستخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا، مثل :أخذ مراجعات المرضى، وتقديم خدمات الرعاية النفسية، وإجراء الفحوصات المخبرية.

لا تتردد بالتواصل مع فريق ويب طب برو للإجابة على جميع الأسئلة المتعلقة بطرق استخدام العيادات الإلكترونية بعد انتهاء جائحة كورونا.