القرنفل للصدر: فوائد ووصفات عديدة

هل يمكن للقرنفل أن يساعدك على التعافي من التهابات الحلق وغيرها من مشكلات الجهاز التنفسي؟ هل فوائد القرنفل للصدر موجودة حقًّا؟ إليك الإجابة.

القرنفل للصدر: فوائد ووصفات عديدة

سوف نستعرض في ما يأتي فوائد القرنفل للصدر المحتملة، وأبرز الطرق التي يمكنك اتباعها لتحصيلها:

فوائد القرنفل للصدر

إليك قائمة بأبرزها:

1. تخفيف حدة الربو 

إحدى أبرز فوائد القرنفل للصدر المحتملة أنه قد يساعد على تخفيف حدة الربو والأعراض التي قد ترافق هذا النوع من المشكلات الصحية، إذ يحتوي كبش القرنفل وزيته على مركبات فريدة من نوعها تتسم بميزات قد تجعلها وصفة طبيعية جيدة للربو، فلتركيبة القرنفل قدرة محتملة على: 

  • مقاومة التشنجات.
  • مقاومة الالتهابات.
  • تهدئة تهيج المجاري التنفسية. 

والسمات المذكورة أعلاه قد تجعل القرنفل وصفة طبيعية يمكن أن تساعد على تحفيز استرخاء الأنسجة العضلية في الحلق، بالإضافة لمقاومة التأثير الضار لبعض مثيرات الحساسية على المجاري التنفسية، وهي أمور قد تسهم مجتمعة في تحسين القدرة على التنفس لمريض الربو.

2. مقاومة بعض سرطانات منطقة الصدر

قد يساعد استعمال القرنفل على مقاومة العديد من أنواع السرطانات التي يمكن أن تصيب وتصل إلى منطقة الصدر، بالأخص الأنواع الاتية:

يعتقد أن القدرة المحتملة للقرنفل على مقاومة السرطانات قد تنبع من محتواه من مركب اليوجينول (Eugenol)، والذي قد يمتلك خواص طبيعية مقاومة للسرطان، بالإضافة لمحتوى القرنفل من بعض مضادات الأكسدة الهامة التي قد تقاوم الالتهابات، بما في ذلك الالتهابات التي قد تسبب السرطان.

3. مقاومة فيروس كورونا المستجد

قد يساعد القرنفل على مقاومة فيروس كورونا المستجد وما قد يسببه من مضاعفات للجهاز التنفسي وللجسم، لا سيما إذا ما تم اللجوء إليه في المراحل الأولى من المرض. 

إذ يحتوي القرنفل على بعض الفلافونويدات (Flavonoids) القوية والتي قد تساعد على مقاومة الفيروس، فضلًا عن أن القرنفل بطبيعة الحال يتسم بميزات قد تجعله وصفة طبيعية جيدة لبعض مشكلات الجهاز التنفسي عمومًا، إذ قد يساعد القرنفل على مقاومة الفيروسات، وتنشيط المناعة، ومقاومة الخثار (Antithrombotic).

لكن وعلى الرغم من شيوع استخدامه في بعض الدول للوقاية من فيروس كورونا المستجد أو لعلاجه، إلا أن فوائد القرنفل في هذا الصدد لم تثبت بعد، ولا زالت قيد بحث ودراسة.

4. مقاومة نزلة البرد والتهاب الحلق 

قد يساعد القرنفل على مقاومة بعض الالتهابات والمشكلات الصحية العابرة التي يمكن أن تصيب منطقة الصدر والجهاز التنفسي. وتعزى فوائد القرنفل للصدر في هذا الشأن غالبًا لغنى القرنفل وزيته بمركبات قد تسهم في: 

  • مقاومة الالتهابات. 
  • طرد البلغم.
  • تسكين الام وتورم الحلق.
  • مقاومة السعال
  • مقاومة بعض أنواع الفيروسات. 
  • مقاومة أنواع معينة من البكتيريا التي قد تسبب بعض المشكلات التنفسية، مثل بكتيريا الزائفة الزنجارية (Pseudomonas aeruginosa) التي قد تسبب الالتهاب الرئوي.

وهذه أبرز الأمراض والمشكلات الصحية التنفسية التي قد يساعد القرنفل على مقاومتها: التهاب الحلق، والزكام، والأنفلونزا، والتهاب القصبات، والالتهاب الرئوي.

كيف تستطيع جني فوائد القرنفل للصدر؟

إذا كنت ترغب في تحصيل فوائد القرنفل المحتملة للصدر، إليك بعض الطرق والوصفات المقترحة:

1. استنشاق أبخرة غنية بخلاصة القرنفل

يمكن وضع القليل من زيت القرنفل في جهاز ترطيب جو الغرفة، أو يمكن وضع قطرات من زيت القرنفل في ماء مغلي ومن ثم استنشاق البخار المتصاعد من هذا المزيج. قد تساعد هذه الوصفة على تخفيف حدة أعراض الربو بشكل خاص.

2. تدليك الصدر بزيت القرنفل

يتم تخفيف زيت القرنفل من خلال خلط قطرات قليلة منه مع عدة ملاعق من أحد الزيوت الناقلة، مثل: زيت اللوز أو زيت الزيتون، ثم يتم استعمال المزيج الناتج لتدليك منطقة الصدر، كما يمكن استخدام المزيج كذلك لتدليك الجهة الخارجية من الأنف والجيوب لمحاولة فتح المجاري التنفسية المغلقة. 

3. شرب شاي القرنفل 

لإعداد شاي القرنفل؛ تطحن ملعقة واحدة فقط من حبات كبش القرنفل، ثم يضاف القرنفل المطحون لكوب من الماء يغلي على النار. يترك المزيج ليغلي لمدة 3 دقائق، ثم يتم إطفاء الموقد أسفل المزيج، ويصفى الشاي من بقايا القرنفل.

يوصي البعض بشرب كوبين من شاي القرنفل يوميًا لتحصيل بعض فوائد القرنفل للصدر المحتملة. 

4. طرق أخرى 

كما باستطاعتك محاولة جني فوائد القرنفل للصدر المحتملة من خلال اللجوء لأي من الطرق الإضافية الاتية:

  • تناول القرنفل باعتدال ضمن الحمية الغذائية.
  • استنشاق رائحة زيت القرنفل.
  • شرب كوب من الماء الدافئ يحتوي على قطرات من زيت القرنفل.
  • مضغ كبش القرنفل، هذه الطريقة قد تساعد بشكل خاص على تخفيف حدة التهاب الحلق.

أضرار القرنفل 

قبل محاولة تحصيل فوائد القرنفل للصدر، يجب أن تدرك أن أضرار القرنفل موجودة وعليك الحذر منها، وهذه أبرزها: 

  • تحسس ومضاعفات جلدية، إذ يعد زيت القرنفل من الزيوت القوية التي قد تسبب التحسس، لذا يجب عدم استخدامه على الجلد قبل تخفيفه أولًا في زيت ناقل. 
  • خطر التسمم، لا سيما عند استهلاك جرعات كبيرة من زيت القرنفل العطري. 
  • هبوط قد يكون حادًا في مستويات سكر الدم، لا سيما عند استخدام القرنفل من قبل مرضى السكري.
  • مضاعفات صحية واردة الحدوث نظرًا لقدرة القرنفل وزيته على تحفيز النزيف، لا سيما لهذه الفئات: المصابون بأمراض نزف الدم كالناعور (Hemophilia)، والذين يتناولون مميعات الدم، المقبلون على بعض الإجراءات العلاجية الفموية.
  • مضاعفات محتملة عند استخدام القرنفل وزيته من قبل المرضعات، إذ يمكن تمرير بعض مركبات القرنفل عبر حليب الثدي للرضيع.
  • مضاعفات وأضرار أخرى، مثل: اضطرابات هضمية، ومضاعفات محتملة للنساء الحوامل.