الحجم الطبيعي للقضيب ومعلومات أخرى مهمة

ما هو الحجم الطبيعي للقضيب؟ قد يكون السؤال الأكثر طرحًا في العالم، إليك الجواب وأهم المعلومات حوله في هذا المقال.

الحجم الطبيعي للقضيب ومعلومات أخرى مهمة

هناك العديد من المعلومات التي من المهم معرفتها حول العضو الذكري ومن بينها الحجم الطبيعي للقضيب، إليك في هذا المقال أهم المعلومات حول الحجم الطبيعي للقضيب:

ما هو الحجم الطبيعي للقضيب؟

بما أن هذا السؤال مهم لكلا الجنسين رجالًا ونساءً قامت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية بمحاولة الإجابة عنه.

ففي دراسة نُشرت في مجلة علم أمراض المسالك البولية (Journal of Urology) والتي استهدفت 80 رجلًا بحالة صحية جيدة، وجدت ما يأتي:

  • معدل الحجم الطبيعي للقضيب في حال الراحة هو 8.8 سم.
  • معدل الحجم الطبيعي للقضيب في حال الانتصاب وصل إلى 12.9 سم.

ولاحظ الباحثون في الدراسة أن حجم القضيب خلال فترة الراحة لا يُعطي مؤشرًا لحجم القضيب عند الانتصاب، كما أكدت هذه الدراسة عدم وجود علاقة كبيرة بين عمر الرجل وحجم القضيب الخاص به، حيث أن الحجم قد يصغر بحوالي واحد سم فقط.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الدراسات العلمية قامت بالبحث حول الحجم الطبيعي للقضيب، وأن النتائج تراوحت واقتربت من النتائج السابقة وكان الاختلاف بين الأعراق المختلفة.

هل القضيب عبارة عن عضلة؟

لا، القضيب ليس عبارة عن عضلة بل هو مجموعة من الأنسجة الإسفنجية التي تمتلئ بالدم في حال الانتصاب.

رغم أن القضيب لا يُعد عضلة إلا أن هناك عضلات قريبة منه، وهي التي تجعل حركته ممكنة سواء عند الانتصاب أو التبول.

هل تُساعد التمارين في تكبير القضيب؟

بعد معرفة الحجم الطبيعي للقضيب يدور في أذهان الكثير من الرجال هذا السؤال: هل تُساعد التمارين الرياضية في تكبير حجم القضيب؟

نعم، فعلى سبيل المثال: تمارين كيجل (Kegel exercises) حيث تعمل على زيادة تدفق الدورة الدموية إلى القضيب، الأمر الذي من شأنه أن يُساعد في تحقيق انتصاب كلي والشعور بأن حجمه أصبح أكبر.

هل من الممكن كسر القضيب؟

من الجدير بالذكر أن العضو الذكري لا يحتوي على أي عظام، ولكن هل من الممكن كسره؟

الإجابة هي نعم بالتأكيد ولكن في حالات نادرة، عند القيام بحركة خاطئة وسريعة ينتج عنها انحناء للعضو الذكري خلال عملية الجماع مما قد يتسبب بكسر القضيب.

1. أعراض كسر القضيب

يُرافق كسر القضيب بعض الأعراض المختلفة، إليك أهمها:

هل هناك أنواع من الانتصاب؟

هناك عدة أنواع من الانتصاب وتكون حدة الانتصاب مختلفة في كل نوع، إليك أشهرها:

  • الانتصاب النفسي (Psychogenic erection): بسبب المحفزات السمعية والبصرية.
  • الانتصاب الانعكاسي (Reflexogenic erection): بسبب المحفزات اللمسية.
  • الانتصاب الليلي (Nocturnal erection): يحدث خلال النوم.

ما العوامل التي تُؤثر على الانتصاب؟

من الضروري أن تعرف أن هناك عدة عوامل من شأنها أن تُؤثر على فترة وطول الانتصاب، من بينها:

  • مزاجك.
  • شرب الكحول.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.
  • علاقتك مع الشريك.
  • وقت الجماع خلال اليوم.
  • ساعات النوم في هذا اليوم.